بيان إعلامي

عقد د. هانى هلال وزير التعليم العالى والدولة للبحث العلمى اجتماعاً مع أعضاء اللجان العليا لفحص بيانات المتقدمين لقوائم المحكمين وعضوية اللجان العلمية للترقيات للدورة العاشرة 2008-2011. ويبلغ عدد هذه اللجان العليا 11 لجنة تم اختيارهم بناء على ترشيحات من مختلف الجامعات ويتسمون بالحيدة والشفافية وسوف يقومون باختيار 109 لجنة علمية للترقيات. وتختص هذه اللجان العليا بالاطلاع على قواعد تشكيل وآليات عمل اللجان العلمية للدورة العاشرة 2008 -2011 والتي أقرها المجلس الأعلى للجامعات للعمل بكل ما جاء بها، وترتيب المتقدمين كمحكمين لكل لجنة علمية طبقاً للمرجعية والقواعد التى أقرها المجلس الأعلى للجامعات، وللجنة الحق فى أن تطلب توثيق أي بيانات لأي متقدم من خلال سكرتارية خاصة لهذا العمل بالمجلس الأعلى للجامعات، وعلى اللجنة اختيار عدد 7-9 من المحكمين لكل لجنة علمية ليكونوا أعضاء اللجنة العلمية طبقاً للشروط الموضحة، وقى حالة عدم وجود عدد كاف للمحكمين لأية لجنة علمية يحق للجنة العليا اقتراح أعضاء من غير المتقدمين للعرض على المجلس الأعلى للجامعات وذلك طبقاً للقواعد المعتمدة، وسوف يبدأ عمل هذه اللجان بعد تشكيلها اعتباراً من 1/10/2008 حيث تعمل بالقواعد السابقة للترقيات. أما القواعد الجديدة فسوف تبدأ اعتباراً من 1/10/2009

وأعلن د. هلال خلال اللقاء أن أهداف تشكيل اللجان العلمية الجديدة تتمثل فى رفع مستوى البحث العلمى وتطبيقاته ذات العائد المباشر على خطط التنمية وخدمة المجتمع، ورفع الكفاءة الأكاديمية والبحثية والوظيفية لعضو هيئة التدريس، والاستجابة لآليات المنافسة العلمية كأحد ضمانات الجودة بمؤسسات التعليم العالي، وتقييم أداء عضو هيئة التدريس عن مجمل نشاطه العلمي والبحثي والتدريسي والمشاركة فى الأنشطة الطلابية وخدمة المجتمع وفقاً لما تحدده الجامعة كمعايير قياسية أكاديمية لها، ووضع نظام للتحكيم العلمي للمتقدمين لشغل الوظائف بما يضمن حياد وموضوعية وكفاءة اللجان العلمية والمحكمين، وخضوع أعمال اللجان والمحكمين لإطار عام يؤكد على توحيد مستوى التقييم وتطبيق معايير الجودة الشاملة فى التعليم العالي

جدير بالذكر أن من شروط عضوية قوائم المحكمين أن يكون المتقدم من بين الذين شغلوا وظيفة أستاذ فى أحد التخصصات الفرعية للجنة، وألا تتجاوز الفترة التى أستغرقها المتقدم للانضمام لقوائم المحكمين منذ تاريخ تعيينه مدرساً ولحين تعينه أستاذا عشرين عاماً، وأن يكون له مؤلفات علمية وأبحاث منشورة فى مجلات متخصصة خلال السنوات الخمس الأخيرة السابقة على تقدمه، وأن يكون له مدرسة علمية من خلال الإشراف على رسائل الماجستير والدكتوراه، وشارك فى العديد من المؤتمرات وورش العمل والندوات العملية المتخصصة

أما عن أسس المفاضلة لاختيار قوائم المحكمين فتشمل مجمل الإنتاج العلمي للمحكم والإشراف على الرسائل العلمية وتأليف الكتب والمشاركة فى المؤتمرات والندوات، والحصول على إحدى جوائز الدولة أو الجوائز الإقليمية أو العالمية أو جوائز الجامعات ومراكز البحوث

حضر الاجتماع رؤساء الجامعات وأمين المجلس الأعلى للجامعات

Date: 
الثلاثاء, أغسطس 12, 2008 - 00:30

كلمة الوزير

تعد وزارة التعليم العالى إحدى مؤسسات الدولة المنوط بها بناء الشخصية العلمية والإنسانية لقطاع عريض من الشباب سواء الجامعات أو المعاهد العليا والوزارة فى سعيها إلى تحقيق أهدافها فى بناء شخصية سوية ومتكاملة وعصرية قادرة على أداء رسالتها فى المجتمع وتحمل مسئولياتها تجاه وطنها ، تتذرع بكل ما يفرزه العصر من إمكانات وقدرات علمية وتقنية .

تصويت

ما رأيك فى التصميم الجديد